Back to Top

حول أهمية الكنوز البيئية : الشيخ سلطان يدعو لإيجاد وسائل تثقيفية جديدة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن إمارة الشارقة تعمل على الكثير من المبادرات والمشاريع البيئية، التي من شأنها المحافظة على البيئة، والتركيز على تنوع هذه المصادر الغنية، ومن هذه المشاريع مشروع محمية الحفية الذي تبقى على افتتاحه أسبوعان.

أشار سموه خلال كلمته التي ألقاها، صباح أمس، في فعاليات اليوم الثاني من ورشة العمل الدولية السنوية، للحفاظ على التنوع الحيوي بدورتها السابعة عشرة، التي تقام في مركز حماية وإكثار الحيوانات البرية العربية المهددة بالانقراض، وتنظمها هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، إلى أن مشروع الحفية ذو أهمية خاصة ليس للمحافظة على حرية الحيوانات فحسب، بل لإيجاد بيئة تعليمية عن هذه الحيوانات وأهميتها.

وأعلن صاحب السمو حاكم الشارقة عن تأسيس مشروع ينفذ في الدول العربية، لإرجاع الكثير من الحيوانات التي هربت من بيئاتها الرئيسية، نظراً للظروف التي حصلت في هذه الدول.
ولفت سموه إلى الكثير من الإجراءات والقوانين التي فرضت في الدولة، للحفاظ على هذه الحيوانات، وعدم استغلالها بشكل سيئ، مشيراً إلى أهمية وجود وسائل تعليمية تثقيفية للناس لإدراك أهمية هذه الكنوز البيئية.
كما أشار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، إلى مشروع جمع حبوب النباتات المعرّضة لخطر الانقراض في الدولة، الذي بُدء فيه، كونه متخصصاً في مجال الزراعة، وإبرام اتفاقية مع كيو غاردنز في بريطانيا، كونهم متخصصين في المجال أيضاً. وبعد جمع معظم حبوب النباتات تم اكتشاف 30 نبتة غير معروفة، و7 نباتات اختفت منذ مدة طويلة.

وتمنى سموه للمشاركين في الورشة التوفيق، وطالبهم بالعمل بروح الفريق الواحد، لضمان نتائج أفضل لهذه الورشة، ومختلف المشاريع البيئية القيمة التي ستنعكس على ثقافة المجتمع، ووعيه بهذه الجوانب، مثنياً على دور هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة.