Back to Top

جسر الشيخ زايد في أبوظبي.. تحفة معلّقة

جسر الشيخ زايد في مدينة أبوظبي، أيقونة معمارية أنتجها إبداع المهندسة العراقية العالمية زها حديد التي غيبها الموت قبل أيام، وهو تحفة فنية فريدة؛ تزهو في أبوظبي كما تزداد هي جمالاً به.. يبلغ طول جسر الشيخ زايد نحو 800 متر ممتداً من جزيرة أبوظبي حتى مكان اليابسة وهو المعبر الثالث للإمارة.

ويعكس الجسر بعداً استراتيجياً جديداً يواكب خطة التنمية الشاملة، ومسيرة البناء والتطوير وتعزيز البنية التحتية في أبوظبي، بمشاريع عملاقة وفق أفضل الممارسات العالمية، وذلك في إطار خطة بلدية مدينة أبوظبي المنبثقة من خطة أبوظبي الاستراتيجية للعام 2030، التي تتضمن المخطط العمراني الشامل لتطوير أبوظبي وجعلها في مرتبة متقدمة بين المدن العصرية في العالم.

يربط الجسر أبوظبي بباقي الإمارات بطرق برية مختصرة، ويتميز بجوانب إسمنتية تشبه أمواج البحر في تصميمها، وهي في الحقيقة تشير إلى التلال الرملية في الصحراء، وهذه الجوانب مرتفعة على طول الجسر إلى 60 متراً عن سطح البحر، وبعرض يتسع لمرور أربع مركبات معاً في كل اتجاه.

ويستوعب جسر الشيخ زايد حركة مرورية كثيفة تقدر بنحو 8 آلاف مركبة في الساعة في كل اتجاه، بمعدل 16 ألف مركبة في الساعة بالاتجاهين، ويشمل ممراً للمشاة وكتفاً للطريق في كل اتجاه، ما يوفر ملاذاً آمناً للمركبات المتوقفة وحالات الطوارئ. وقد استخدم في تركيب الركائز الخراسانية البالغ عددها 666 ركيزة بطول 15 كيلو متراً وحوالي 480 طناً من الخرسانة، و35 طناً من حديد التسليح و5 آلاف طن من الهياكل الحديدية مسبقة الشد، وألفي طن من حديد القواعد.